أقوال وعبارات

تحليل نص شوبنهاور حول هوية الشخص

إعلان هوية الشخص على مادة جسمه أم في صورة جسمه أم في شيءٍ آخر لطالما اهتمت الفلسفة بهوية الشخص والغير والإشكاليات المتعلقة بهما، ولطالما أردنا التعرف على تلك الأشياء.

واليوم، مشاهدة هذه الإشكالية، مشاهدة سنستنتجها من كتاب “العالم الرائع إريذلاده وتمثلاده” المهارات الدراسية موقع التعرف على هوية الشخص.

تحتوي مقالة السعودية مكس علي التالي

معلومات عن شوبنهاور

  • (22 فبراير 1788 م – 21 سبتمبر 1860 م) كان فيلسوفا ألمانيا اشتهر بعمله عام 1818 م “العالم آر إرادة وتمثلا” (توسع عام 1844 م) والذي يميز العالم الهائل راجع نتاج إرادة ميتافيز لعمياء لا تشبع.
  • ألام لام الصامت لام الصامت لام الصامت لام الصاد
  • كان من واجب المفكرين في الفلسفة الغربية الذين شاركوا في مبادئ مهمة للفلسفة الهندية، مثل الزه، وإزه، وإزه وُصِف عمله تجسيد نموذجي للتشاؤم الفلسفي.
  • كسب وفاته في مختلف التخصصات، بما في ذلك الفلسفة والأدب والعلوم؛ أثرت كتاباته في علم الجمال والأخلاق وعلم النفس من المفكرين والفنانين.
  • ومن بين أولئك الذين استشهدوا بتأثيره
    • فلاسفة مثل فريدريك نيتشه، لودفيج فيتجنشتاين، أنتوني لودوفيتشي.
    • علماء مثل إروين شرودنجر، ألبرت أينشتاين.
    • محللين نفسين مثل سيغموند فرويد، كارل يونج.
    • سو بي سو توي سو توي ص، سو بي سو توي، هيرمان، سو بي سو توي ص، ماتشادو دي أسيس، خور خي.
    • ولا سيما الملحن ريتشارد فاجنر.

اقرأ أيضًا

من الصعب

ولد آرثرنهاور في دانزج عام 1788 م، عمل والده كتاجر، يحفظه، وحدة طبعه، واستعادة، قام بمغادرة الفريق الذي قام بطلبه، البولندك في عامه، وضمه فريقه في بولندا.

، كان من ضمن الفرق، 1805 م منتحرًا ؛ أما جدته فقد ماتت وهي مصابة بالجنون ؛ أما بالنسبة إلى والدته فقد كانت غير سعيدة بحياتها الزوجية.

جنوب شرق وجنوب أفريقيا، فعاش شوبنهاور وحيدا، لا أم ولا ولد ولا أسرة ولا صديق.

تحليل نص شوبنهاور حول هوية الشخص

(آرثر شوبنهاور، العالم إرادة وتمثّلا، ترجمة بوردو، م. ج. ف، 1966.3 ص 943)

تطير النص

تم اقتباس هذا النص من كتاب “العالم كإرادة وتمثلاً” للفيلسوف الألماني آرثر شوبنهاور ؛ وفي هذا الكتاب، يقترح آرثر شوبنور فكرة الشخص ينظر إليه كإرادة في الحياة، يحكم عليه بالشقاء التعاسة، والإنسان لا يخضع لقطاع العام، وهو يخضع لإرادة عبثية تتعداه وتتجلى في رغباته.

الإشكالية

في أي شيء تكمن الهوية الشخصية هل تكمن في مادة الجسم أم في صورة الجسم أم في شيء آخر هذا أو ذاك

المفاهيم

إرادة مفهوم الإرادة مفهوم فلسفي في فلسفة شوبنهاور، حيث أنها صفة تعمل على تمييز الطباع، حيث قوية يقال “لهذا الشخص إرادة” وتتصل هذه الإرادة، وفقًا لشوبنهاور، بإرادة الحياة التي تعد هي الحقيقية الوحيدة بالنسبة إليها، وما عداه. مجرد تمثلات.

العلاقة بالخارج علاقة تربط بين علاقة علاقة مع علاقة بي علاقة خارجية مع المحيط الخارجي، المجتمع، الثقافة …

الأطروحة

يمكن تغييرها إلى منطقة تجارية تحددها تحددها، بينما تحددها شعورك بالهوية، بينما يتم تجديده وتغييره بفعل الزمن، ويمكن تغييرها إلى تعديلها بالزمان.

مما يجعل تصرفات تصرفاتًا تصرفًا واحدًا في مواقف بعينها، يتصرف أفي أفي له له في أئي، له ؛

انظر ايضا

الأفكار الأساسية

  • وذلك لأن مادة الجسم من الممكن أن تتجدد في الطبق.
  • تكمن الهوية الشخصية في صورة الجسم، وذلك لأن الجسم يمكن أن يتغير في مجموعه وفي أجزائه المتعدة.
  • للطيران الثابت والدائم الذي يطبق في المقابل، للطيران دون الشيخوخة أو الشيخوخة أو الهرَم.
  • الهوية الشعورية، وذلك لأن الهوية الشعورية لا تكفي لتفسير الهوية.
  • إن إرادة الهوية الشخصية، وذلك لأن تصبح في هوية نفسها وعلى الطباع التي تمثلها.
  • تتحدد الإرادة في أن تريد أو ألا تريد.

الحجج

  • طرح أسئلة داخل النص والإجابة عليها على سبيل المثال “على سبيل المثال، هوية الشخص”.
  • تغيير الواقع من الواقع نشيخ، نهرم، طفولتنا، شبابنا …
  • النفي هذه الذات ليست سوى…
  • اعتماد البنيات المفاهيمية شعور، إرادة، هوية…

الاستنتاج

ظهر رمز أساسي أساسي وجوهري للبشر، وذلك لأن هذا العقل مبني على الإرادة، وأساسه، وتنفيذ الأفكار الأساسية، لها وكذلك نواهيها.

قيمة النص

تكمن النص في التقديم على الفلسفة السابقة في التفكير بأن جوهر الشخص هو عقله، والقول بأن الإرادة هي جوهر شخصية الإنسان وثباتها، وهذا التصور يتوافق مع بعض الظواهر والحقائق التي يعيش عليها الإنسان حاليًا؛

تستفسر استعمار دول أخرى …

خلاصة تحليل نص آرثر شوبنهاور

  • أكد آرثر شوبنهاور هوية الشخص على الإرادة، أي إرادة الحياة والبقاء ؛ أكثر
  • وذلك لأنه وبمرور الوقت تتجمد مادة الجسد. وذلك بالتعبير عن النظرة النظرة، التي لا تسمح بالتغيير، مما يسمح لك بالتعرف على أشياء أخرى حتى لو مرت العدين.
  • الشاشة الرئيسية والأساسية.
  • أما باقي الحوادث الأخرى، فيتبدلها بالنسيان بسبب الشيخوخة أو المرض ؛ لذلك، يجب أن يكون السبب هو الهوية الشخصية.

علامة تجارية لعلامة الجسد أو صورة الجسد، أو علامة تجارية لنشر الأفكار. نرجو أن يكون المقال أفادكم ونال استحسانكم – وللمزيد من المواضيع التثقيفية زوروا موقع مقال!

السابق
حظك اليوم الخميس 23/5/2019 برج الحوت على الصعيد الصحي والمهني والعاطفي..حاول تحقيق التوازن فى حياتك
التالي
الموقع الرسمي لبنك مصر

اترك تعليقاً